Friday, 20 April 2018

سورية مقبرة الذين سيلبّون نداء ترامب



أبريل 20, 2018

ناصر قنديل

– أن يقدّم الرئيس الأميركي دونالد ترامب المزيد من التفاصيل لمشروع الانسحاب من سورية، بعدما أطلق الموقف بتغريدة شكّك الكثيرون في صدقيتها، وأعاد تأكيدها في تكذيب لكلام الرئيس الفرنسي المراهق إيمانويل ماكرون الذي ادّعى إقناع ترامب بالعدول عن القرار، ثم يشرح تفاصيل البدائل التي بشّر بها بكلامه عن حلفاء يتولّون المهمة، يمنح قرار الانسحاب صدقية ويجعله تعبيراً أدق من العدوان على سورية، في رسم مستقبل الدور الأميركي فيها.

– يتوجّه ترامب للدول العربية لإرسال جيوشها للحلول مكان القوات الأميركية شرق سورية، وتكشف معلومات نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، عن «مفاجأة من العيار الثقيل، تتمثل في طلب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال مصر لقواتها إلى سورية «، مشيرةً إلى أنّ «مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس دونالد ترامب، جون بولتون تواصَلَ مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، لاستطلاع مدى استعداد القاهرة للمشاركة في مبادرة لتشكيل قوة عربية مشتركة تعوّض الانسحاب المحتمل للقوات الأميركية من سورية». ومعلوم أنّ مصر التي تختلف عن دول الخليج بالحفاظ على علاقتها بالحكومة السورية تربط أيّ مشاركة عسكرية بتسوية سياسية سورية تستدعي إرسال مراقبين بقبول الحكومة والمعارضة في سورية، كما أنّ الأهمّ هو أنّ مصر تثير حفيظة تركيا بقوة وربما يتسبّب وجود قواتها على الحدود التركية وفي مناطق الأكراد إلى فتيل حرب لا تريدها واشنطن، ولذلك نقلت الصحيفة، عن مسؤولين أميركيين قولهم إنّ «إدارة ترامب طالبت السعودية وقطر و الإمارات بضخّ مليارات الدولارات، وكذلك إرسال قوات عسكرية لاستعادة شمال سورية»، معتبرةً أنّ «نية مصر دعم هذه المبادرة ما زالت غير واضحة المعالم»، مضيفة أنّ «الجيش المصري ، أحد أكبر جيوش الشرق الأوسط ، يقاتل بالفعل فرع داعش في سيناء ويؤمّن الحدود الصحراوية الواسعة بين مصر و ليبيا الواقعة تحت سيطرة خليط من الميليشيات المسلحة». وقالت الصحيفة إنّ «مصر نادراً ما تنشر قوات مسلحة خارج حدود البلاد منذ حرب الخليج 1991، بالإضافة إلى أنّ الحكومة تؤكد أنها لا تنحاز إلى أيّ طرف في الأزمة السورية «.

– التوجّه إلى دول الخليج طلباً للحضور العسكري أو لتمويل جلب مرتزقة يبدو هو التوجّه المعتمد، كما فصّلت صحيفة الغادريان البريطانية، التي حذّرت من فكرة إرسال قوات عربية إلى سورية لتحلّ محل القوات الأميركية بعد انسحابها من هناك، مؤكدة أنّ «مثل هذه الخطوة دونها عقبات كثيرة، وقد تؤدّي إلى تفاقم الصراع»، واصفة تلك الفكرة بأنها «غير قابلة للتطبيق»، وأضافت: «بالنسبة للسعودية و الإمارات ، فقد دخلتا حرباً وحشية في اليمن منذ عام 2015، وهما بالأصل ليست لديهما قوة بشرية كافية، فضلاً عن قلة مواردهما العسكرية»، لافتة الى أنّ السعودية والإمارات تعيشان اليوم صراعاً مع قطر، التي كان يمكن أن تكون قوة مساهمة في مثل هذا التشكيل المفترض، بينما تبدو مصر أقرب إلى النظام السوري من بقية شركائها في الخليج». وأوضحت أنه «سبق لوزارة الدفاع الأميركية أن رفضت طلباً، العام الماضي، حول إرسال قوات من المرتزقة إلى أفغانستان ، لكن فكرة إرسال قوات إلى سورية بدت أكثر جاذبية مع وجود شخص مثل جون بولتون ، مستشار الأمن القومي الأميركي ، الذي يرى أنّ الولايات المتحدة تحمّلت العبء العسكري في سورية، وأنّ الدول العربية يجب أن تقدّم الجنود والمساعدة المالية في الحرب ضد تنظيم الدولة».

– الخيار الخليجي المالي أو العسكري يبدو جدياً على الطاولة، والرسالة التي تنتظر الخيارين يلخّصها مصدر متابع لجبهة شرق الفرات، أنّ سورية ستكون مقبرة الخيارين معاً وقد أعدّت العدّة لاستقبال لائق بالقادمين لعودة سريعة بالتوابيت، وربما يكون اختبار هذين الخيارين فرصة لسورية لإعلان نصرها على العداون الدولي الخليجي الإرهابي المثلّث مرة واحدة.

Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

CONTAINERS WITH CHLORINE FROM GERMANY, SMOKE BOMBS FROM UK FOUND IN EASTERN GHOUTA: RUSSIA

19.04.2018
Containers With Chlorine From Germany, Smoke Bombs From UK Found In Eastern Ghouta: RussiaFILE IMAGE: Sputnik / Maksim Blinov
Containers with chlorine from Germany and smoke grenades produced in the UK town of Salisbury have been found in the Damascus subrub of East Ghouta, a spokeswoman for the Russian Foreign Ministry, Maria Zakharova, told media during a press conference on April 19.
“In the liberated areas of Eastern Ghouta, Syrian government troops have found containers with chlorine – the most horrible kind of chemical weapons – from Germany, and also smoke grenades produced – please pay attention [to this] – in the city of Salisbury, the UK,” Zakharova said.
“It is difficult to even comment on this fact in any way, as it is so frightening and undermining the belief in the humanity of certain countries.”
SF recalls that prior to the April 7 incident in Douma, Russian and Syrian leadership had repeatedly warned of possible provocations with the use of chemical weapons by militants. However, all these warnings were ignored by the US-led bloc.
Meanwhile, the chemical attack story is still developing creating more and more questions about the plausibility of the US-backed version of the events.
The town of Douma is the location of the alleged chemical attack on April 7. Presenting no evidence, the US and its allies accused the Syrian government of being behind the attack and then conducted a massive missile strike on Syria using these claims as a pretext.
Zakharova added that the real aim of the April 14 missile strike had been an attempt to give a break to militants in Syria.
“We’ve found confirmations that the real aim of ‘the three’ was to give terrorists a break, restore their strength, prolong the bloodshed on the Syrian soil, thus impeding the process of the political settlement,” the spokeswoman noted.

Related News

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Russia and Iran Prepare To Retaliate for the Attack on Syria (TruNews Radio)



River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

The Chemical Weapons Attack in Syria Did Not Occur. It was a Hoax, a False Flag To Justify the US-led Air Strikes, Staged by The Rebels (terrorists)

Mark Taliano reporting from Damascus
BREAKING: Pearson Sharp of One America News was on-the-ground in Douma, Eastern Ghouta today. What he discovered should not be a surprise to any informed audience, since we have seen this all before:
The “chemical weapons attack” did not occur. It was a hoax/false flag designed as a pretext for an escalation of Western war crimes in Syria.
Many people were milling about the supposed crime scene, seemingly unafraid of any contamination.
The theatrical presentation included the filming of “victims” in a local hospital, who were hosed down with a view to being “decontaminated.”
Residents reported being terrorized by the occupying terrorists, not by President Assad, whom they support. There were no “moderate” terrorists.
Terrorists hoarded food, executed people, had weapons factories.
Here is Sharp’s detailed report of what he discovered:
Pearson Sharp is a reporter for One America News Network (OAN), reporting from Douma Syria. 
Mark Taliano, reporting from Damascus is a Research Associate of the Center for Research on Globalization (CRG)

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Putin Jabs Neocons: Why Is US Refusing To Destroy Its Chemical Weapons? Russia Did It!



River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Whose Wars? israel continues to wag the dog for Middle Eastern wars

Israel continues to wag the dog for Middle Eastern wars

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

EASTERN QALAMUN MILITANTS SURRENDER THEIR AREAS TO SYRIAN ARMY, PREPARE TO WITHDRAW TO NORTHERN SYRIA

Eastern Qalamun Militants Surrender Their Areas To Syrian Army, Prepare To Withdraw To Northern Syria
Click to see the full-size image
On April 19, US-backed Free Syrian Army (SAA) groups in the Eastern Qalamun region surrendered and accepted the evacuation deal that had been proposed by the Damascus government and Russia during a previous negotiation round, the Hezbollah media wing in Syria reported.
The source said that FSA fighters will be allowed to withdraw towards the the militant-held parts of the provinces of Aleppo and Idlib  under the evacuation deal. The evacuation process is set to begin on April 20.
Syrian pro-government and opposition sources reported that FSA fighters had begun handing over their heavy weapons, including several battle tanks, to the SAA. Some FSA fighters even surrendered to avoid being sent to northern Syria, according to the sources.
Eastern Qalamun Militants Surrender Their Areas To Syrian Army, Prepare To Withdraw To Northern Syria
Click to see a full-size image
Eastern Qalamun Militants Surrender Their Areas To Syrian Army, Prepare To Withdraw To Northern Syria
Click to see a full-size image
A day earlier, the SAA and its allies launched a large-scale military operation against the FSA in the eastern Qalamun region. The quick collapse of the FSA’s defense suggests that most fighters had refused to fight the SAA, although they had been well-armed.
According to local observers, the Eastern Qalamun region is among the most strategic areas in central Syria as it overlooks the Damascus-Homs highway, the US-led coalition base in al-Tanaf and three key airbases of the Syrian Arab Air Force (SyAAF). The high mountains of Eastern Qalamun also used to host early warning radars of the Syrian Arab Air Defense Forces (SyAADF). This makes the liberation of this area an importnat step in improving the security situation in the country.
Related

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

صيد ثمين في الغوطة الشرقية سرّع العدوان الثلاثي الفاشل على سورية



في أبريل 19, 2018

صيد ثمين في الغوطة الشرقية سرّع العدوان الثلاثي الفاشل على سورية

لم تكن شعوب العالم، خصوصاً العربية منها، بحاجة إلى دليل على المدى الذي وصلإليه الانحدار الاميركي والغربي الاستعماري اخلاقياً وانسانياً، ولا بحاجة إلى برهان عن المدى الذي وصلت اليه دول الرجعية العربية وخصوصاً باعة الكاز العربي، من التبعية والتواطؤ مع العدو الصهيوني، وسيدهم الاميركي.

هؤلاء الاعراب هللوا كثيراً للعدوان الثلاثي الاميركي – الفرنسي- البريطاني على سورية، لا بل مولوا هذا العدوان ووفروا له كل اسباب الدعم المادي والمالي.

وكعادته الاميركي والغربي لتبرير عدوانه وحروبه الهمجية، يختلق شتى الاكاذيب والذرائع لتبرير عدوانه.. بيد أن هذه المرة، في عدوانه الذي اخفق في تحقيق أي نتيجة، كان يحاول أن ينقذ مجاميع الارهابيين في ظل الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في الغوطة والتي انتهت بتحريرها بشكل كامل وجعل من دمشق امنة تماماً.

وإذا كان هذا العدوان الغربي مدعوم خليجياً بمليارات الدولارات تحت ذريعة “الكيميائي” الكاذبة، لكن وفقاً لمعلومات دقيقة، فإن الجيش العربي السوري تمكن من تحقيق صيد ثمين، وصفه خبراء عسكريون بأنه لا يقدر بثمن، وضعت القيادة السورية حلفاءها، خصوصاً الروسي والإيراني بحقيقة هذا “الصيد الثمين”، والذي هو سقوط قتلى واسرى أميركيين وبريطانيين وخليجيين وصهاينة برتب عالية عسكرية وفي أجهزة المخابرات كانوا يشرفون ويعملون مع المجموعات الارهابية، وهو ما جعلهم يجن جنونهم، ويهددون بالويل والثبور وعظائم الامور، لكن برودة الاعصاب السورية، والموقفين الايراني والروسي الشديدين، ومعرفتهما بالوقائع والحقائق الميدانية، افلتت من يد الاميركيين واتباعهم، وصار كل همهم الآن العودة باسراهم وبتوابيت قتلاهم، وهو الامر الذي يجعل الارتباك لدى حلف العدوان على سورية في تصاعد، في ظل معلومات تؤكد ان النقمة الداخلية تتزايد على التهور السعودي الذي أصبح يخبط في كل اتجاه دون أن يحقق إصابة أي هدف.

هذا الواقع بات يطرح اسئلة ملحة:

ماذا تجني دولة الكاز الكبرى مع اتباعها، من الحروب المدمرة التي تغذيها بمليارات الدولارات لاستهداف واسقاط الحضارات الانسانية الكبرى التي مر عبرها طريق الحرير منذ 3 الاف عام قبل الميلاد والتي تمتد من ما قبل بلاد فارس (ايران) وتمر في بلاد ما بين النهرين (العراق) وبلاد الشام (سورية الطبيعية)، وبلاد الفراعنة (مصر).

دولة الكاز الكبرى سبق لها ان مولت وامدت صدام حسين لشن حربه العبثية على ايران بعد نجاح ثورتها بقيادة آية الله الموسوي الخميني، وبعدها للتخلص من صدام حسين، دفعت مملكة الذهب الأسود كما تفيد الوثائق نحو 54 مليار دولار لاسقاطه فكان الغزو الاميركي لبلاد الرافدين، لتصير هذه البلاد حليفة لايران، بفضل دعم الأخيرة للمقاومين للغزو الاميركي.

ووسعت دولة الكاز وحلفاؤها عداءها نحو الجمهورية الاسلامية، وكل حليف أو صديق لها، فدفعت مليارات الدولارات لهزيمة المقاومة في لبنان، فكان الانتصار المدوي أولاً في شهر ايار 2000، الذي دحر فيه العدو الصهيوني عن معظم الجنوب اللبناني دون قيد أو شرط، وزادت التمويل لهذه المهمة، فكانت حرب تموز 2006، التي اعلنت بائعة الكاز الكبرى انحيازها ضد من وصفتهم بـ “المغامرين”، فكان الانتصار العظيم الذي قهر جيش العدو الذي كان يوصف بـ “الجيش الذي لا يقهر”.

وحينما وجدت أن انتصارات وصمود المقاومة في لبنان وغزة، صارت ملهماً للشعوب العربية للدفاع عن اسقلالها الوطني وحريتها، اتجهت مملكة آل سعود واتباعها وحلفائها، بالطبع مع السيد الاميركي نحو الدولة التي تعتبر القلب الذي يضخ القوة والإرادة في شرايين المقاومة، وعنينا بها سورية، ودفعت ما يفوق 150 مليار دولار، من اجل هزيمة سورية، وتفكيكها وفك حلفها الوثيق مع ايران والمقاومات العربية، وهي ما تزال تدفع وتدفع من أحل المهمة التي تتحطم في ظل الصمود الاسطوري للجيش العربي السوري، وحلفائه.. لا بل صارت العلاقة عضوية بين حلف المقاومة والممانعة الذي يسجل انتصارات باهرة على حلف العدوان الاستعماري – الصهيوني – الرجعي.

وفي ظل التنافس المدمر الذي تخوضه مملكة آل سعود لزعامة المنطقة والعالم الاسلامي، دفعت عشرات مليارات الدولارات لاسقاط اردوغان، الذي لم يجد بداً من الوقوع في الحضن الايراني والروسي، كما دفعت مليارات الدولارات لمحاربة تميم بن حمد في قطر، مما اضطرة الدوحة لمد اليد إلى ايران.

ودفعت السعودية وما تزال تدفع المليارات من الدولارات لاسقاط اليمن، وجعله جزءاً من مشروعها وطموحاتها، فكان أن صمد وقاوم وواجه، وها هي الصواريخ اليمنية تتساقط في الرياض، لدرجة أن شدة الخوف جعلتها تنقل القمة العربية من عاصمتها الى الظهران.

ودفعت السعودية وباعة الكاز مئات مليارات الدولارات لـ “شايلوك” الاميركي من اجل اسقاط “الاتفاقية النووية” مع ايران، لكن رفض الدول الاوروبية، لهذا الامر، جعلها تطلب، ود ايران وتحذر الاميركي من الاقدام على هذه الخطوة، بشكل سارع فيه المسؤولون الاوروبيون نحو طهران لتأكيد رفضهم لأي خطوة أميركية في هذا الاتجاه، وحولت طهران تعاملاتها المالية إلى اليورو.

وبشكل عام، فالعرب الذين يشكلون نحو خمسة بالمئة من سكان العالم، يشترون بفضل الجنون الخليجي اكثر من خمسين بالمئة من سلاح العالم، في وقت لا يوجد فيه مركز أبحاث علمية جدير بالثقة العلمية، في نفس الوقت الذي تشير فيه الاحصائيات أن اكثر من 60 بالمئة من اللاجئين في العالم، هم من العرب، فماذا لو أضفنا اليهم اللاجئون من دول اسلامية غير عربية كالباكستان وافغانستان وغيرهما..

أحمد زين الدين- الثبات


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Aleppo and the Liberation Day حلب وعيد الجلاء

Aleppo and the Liberation Day

أبريل 19, 2018

This year, the Citadel of Aleppo has been chosen by the Syrian President in order to revive the Liberation Day in Syria as every year. This event which symbolizes the victory of the Syrian resistance which sticks to the Arab and National identities against the French colonialism, the project of division into sectarian states, and the attempts to restrict its Arab role and its free decision has been coincided with the confrontation waged by Syria against the aggression in which France participated with its same colonial dreams, along with Britain and America, and supported by the Israeli intelligence and the Saudi-Emirati finance, and where the US bases facilities in Qatar have been used as well as the British bases in Cyprus. On the Liberation Day the Syrians celebrated their new victory over the aggression; they went out to the squares and exclaimed for their army, country, Arabism, and their President who embodies the meanings of the steadfastness and the victory of Syria.
Aleppo which had a distinctive role in the victory over the French colonialism through its insistence on the establishment of a unified Syrian state and the rejection of the project of its secession from the homeland, as expressed by the leader Ibrahim Hanano through his solidarity with the leader of the resistance in the Syrian coast Saleh Al Ali and the leader of the resistance in the southern of Syria Sultan Pasha Al-Atrash, and their refusal of the project of the divided states and their sticking to the independence is the same Aleppo which has refused once again  the same project proposed by the Turks in the beginning of the war that targeted Syria seven years ago. It is the same Aleppo which scarified with its youth, construction, and economy to stick to the Syrian nationalism and Arabism. It is Aleppo which its liberation was the beginning of the liberation project of the entire Syria to Palmyra, Deir Al Zour, and Boukamal. That great achievement has been crowned with the liberation of Al Ghouta, and it will return to the eastward and westward of Aleppo towards Idlib and Raqqa. The Citadel of Aleppo which symbolizes the rootedness of this ancient city in history has witnessed once the confrontation for the liberation of Aleppo, where the beginning was from it toward Aleppo and from Aleppo to the rest of Syria.
The President Al-Assad chose Aleppo and its citadel to express the status occupied by them in the ongoing battle for the Syrian independence, which is being rewritten this time against a colonial alliance that is stronger and more dangerous than that was experienced by Syria with the French colonization. The armies, intelligence, satellite channels, funding were mobilized, ten thousands terrorists were brought, and the strife and the sectarian and doctrinal tribalism was as dangerous as killing, sabotage, and destruction. As in the past, the Syrians succeeded in protecting the most historical achievement during the past century, which is their unified national independent state, and protected its institutions represented by the presidency and the army, as two collective symbols of the concept of the unified independent national state, they succeeded in winning over the brutal modern colonial project which aimed at reproducing the project of hegemony over the region and the world. Syria has allies who support its unified independent national state being convinced that breaking the new colonial project in Syria will ensure their avoidance of the risks of the most vicious and brutal confrontation than ever experienced by Syria.
Syria celebrates its repelling the aggression while it is revving the Liberation Day, but Aleppo is celebrating its return as the capital of the Syrian resistance that was liberated from the sectarianism and the secession projects, so as it had a great contribution in the liberation and the restoration of the unity of Syria, it will have an important role in showing the example of the reconstruction of Syria outside the West ready projects which include all kinds of subordination and the traps of the economic sabotage.
Translated by Lina Shehadeh,

حلب وعيد الجلاء

أبريل 18, 2018

ناصر قنديل
– كان اختيار الرئيس السوري لحفل عيد الجلاء الذي يحييه السوريون كلّ سنة، هذه السنة في قلعة حلب، فيما يتزامن هذا العيد الذي يرمز لانتصار المقاومة السورية المتمسكة بالهويتين الوطنية والعربية بوجه الاستعمار الفرنسي ومشروع تقسيم سورية لدويلات طائفية، وسلب دورها العربي وقرارها الحر، مع المواجهة التي خاضتها سورية بوجه العدوان الذي تشاركت فيه فرنسا ذاتها بأحلامها الاستعمارية، مع بريطانيا وأميركا وبدعم مخابراتي إسرائيلي وبدعم مالي سعودي إماراتي، واستخدام تسهيلات القواعد الأميركية في قطر والقواعد البريطانية في قبرص. وكما في يوم الجلاء احتفل السوريون بنصرهم الجديد على العدوان وخرجوا إلى الساحات يهتفون لجيشهم ولدولتهم ولعروبتهم ولرئيسهم الذي يجسّد هذه المعاني، بمثل ما يختزن معاني صمود وانتصار سورية.

– حلب التي كان لها دور مميّز في صناعة الانتصار على المستعمر الفرنسي بإصرارها على قيام دولة سورية موحّدة ورفض مشروع انفصالها عن الوطن، وهو ما عبّر عنه الزعيم الحلبي إبراهيم هنانو بتضامنه مع زعيم المقاومة في الساحل السوري صالح العلي وزعيم المقاومة في جنوب سورية سلطان باشا الأطرش، وصاغوا بموجبه رسائلهم الرافضة لمشروع الدويلات للمحتل، وتمسّكهم بالاستقلال الناجز هي حلب ذاتها التي رفضت المشروع ذاته مجدداً يوم حمله الأتراك في بدايات الحرب التي استهدفت سورية قبل سبعة أعوام وهي حلب التي دفعت غالياً من شبابها وعمرانها واقتصادها، ثمن هذا التمسك بالوطنية السورية والعروبة وهي حلب التي انطلق من تحريرها مشروع تحرير كامل سورية، الذي عبر منها إلى تدمر ودير الزور والبوكمال، واستقرّ في الإنجاز الكبير بتحرير الغوطة، وسيعود إلى حلب ليتواصل الإنجاز باتجاه الشرق والغرب نحو إدلب والرقة. وقلعة حلب هي التي ترمز لتجذّر هذه المدينة العريقة في التاريخ كان لها فصل من فصول المواجهة في تحرير حلب، حيث كانت البداية من القلعة نحو حلب، كما كانت من حلب نحو سائر مناطق سورية.

– اختيار الرئيس الأسد لحلب وقلعتها كان معبّراً عن المكانة التي تحتلّها حلب وقلعتها في رمزية المعركة الراهنة للاستقلال السوري، الذي تُعاد كتابته هذه المرّة، بوجه حلف استعماري أقوى وأخطر مما عرفته سورية مع الاستعمار الفرنسي، حيث حشدت الجيوش والمخابرات والفضائيات والأموال واستجلب عشرات آلاف الإرهابيين، وشكّلت الفتن واللعب على العصبيات الطائفية والمذهبية سلاحاً لا يقلّ خطورة عن القتل والخراب والتدمير. وكما في المرة السابقة نجح السوريون في حماية أهمّ منجز تاريخي حققوه خلال القرن الماضي وهو دولتهم الوطنية الموحّدة والمستقلة، فصانوا مؤسساتها وعلى رأسها الرئاسة والجيش، ونجحوا بوقوفهم وراء رئيسهم وجيشهم كرمزين جامعين لمفهوم الدولة الوطنية الموحّدة والمستقلة بالانتصار على أعتى مشروع استعماري حديث أراد من كسر إرادة سورية تقديم مثال يُعيد عبره إنتاج مشروع الهيمنة على المنطقة والعالم، وقرأته المنطقة وقرأه العالم على هذا الأساس، فكان لسورية حلفاء نهضوا ينصرون دولتها الوطنية الموحّدة والمستقلة قناعة بأن كسر المشروع الاستعماري الجديد في سورية سيتكفل تجنيبهم مخاطر مواجهة نسخ أشدّ شراسة ووحشية مما عرفته سورية.

– تحتفل سورية بصدّ العدوان وهي تحيي عيد الجلاء، لكن حلب تحتفل بعودتها عاصمة للمقاومة السورية التي تحرّرت من الطائفية ومشاريع الانفصال، فكان لها الإسهام الأكبر في تحرير واستعادة وحدة سورية، وسيكون لها دور مثيل في تقديم نموذج إعمار سورية خارج مشاريع الغرب الجاهزة وفيها كلّ ألغام التبعية وفِخاخ التخريب الاقتصادي.

Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!